المدخل الى العلاقات الدولية


    المدخل الى العلاقات الدولية 

    العلاقات الدولية المعاصرة 

    قراءة في المفاهيم و النظريات

    علم العلاقات الدولية : 
    جاء علم العلاقات الدولية ليحل محل التاريخ الدبلوماسي، ومايمز علم العلاقات الدولية عن التاريخ الديبلوماسي هو أنه لم يعد يقتصر فقط على دراسة تصرف الحكومات و ممثليها في الخارج (السفراء و القناصل) بل تم توسيع مجالاته من طرف الدارسين والباحثين رغبة منهم في فهم اوسع للوقائع والاحداث التي تشهدها العلاقات الدولية و الملاحظ أن الدراسات التي قامت بها المنظمات الدولية و قبلها التاريخ الدبلوماسي تبقيان عاجزتان عن فهم التناقضات التي تعيشها العلاقات الدولية ملاحظة :من بين أهم الظواهر التي هيمنت و تهيمن على العلاقات الدولية بعد الحرب العالمية الثانية هي ظاهرة هيمنة نظام لبرالي عالمي يرتكز على مبدأ دعه يعمل دعه يسير و يؤثر على كل المجالات الاقتصادية و السياسية و الاجتماعة و الثقافية ....مما خلق دولا تسبح في النعيم و التقدم و دولا تئن تحت خط الفقر و التخلف.

    النظريات في العلاقات الدولية :
    يتفق الدارسون على أن علم العلاقات الدولية هو علم حديث نشأ في أعقاب الحرب العلمية الأولى و تطور بعد الحرب الحرب العالمية الثانية . وقد شهد علم العلاقات الدولية اربع حوارات اساسية بين المفكرين : الحوار الأول:كان حول شمولية هذا العلم ، واعتبر أن هذا العلم هو علم منسجم و واحد. وقد قام هذا الحوار بين مدرسة التاريخ الدبلوماسي والمدرسة الواقعية والمدرسة السولكية و الواقعية الجديدة... الحوار الثاني : قام هذا الحوار بين المدرسة الواقعية و المثالية وتجدد لاحقا بين المدرسة الواقعية .الجديدة و السلوكية الحوار الثالث : وبزغ هذا الحوار بعد الحرب العالمية الثانية بين الباحثين في العلاقات الدولية وبين المختصيين في العلاقات الاقليمية الحوار الرابع: نشا بين المدرسة الواقعية و السلوكية حول مناهج البحث و حول اصول فلسفة العلاقات الدولية .

    مفهوم النظرية في العلاقات الدولية :
    لم تبرز في العالم الغربي محاولة لبلورة نظرية للعلاقات الدولية تتميز بالتماسك و الرصانة باستثناء المحاولات التي قام بها المفكر الأمريكي: هانرموركان ثو الذي حاول صياغة نظرية تفسر السلوك الدولي . ويدرك الدارسون للعلاقات الدولية مدى ضخامة وتعقيدها وكذللط يدركون استحالة وجود حل دائم للمشاكل الدولية .

    نظريات العلاقات الدولية : 

    المدرسة المثالية : 
    ظهرت في خريف الحرب العالمية الأولى كرد فعل على الواقع العالمي المهتز بسبب الحرب العالمية الأولى ومن أهم روادها الفقيه الدولي: جیریمی بنتام وتدعو هذه المدرسة الى السلم الدولي و التفاهم بين الدول ونزع السلاح ونشر قيم الأمن الدولي .

    المدرسة الواقعية السياسية :
     جائت كرد فعل على الدرسة المثالية وذلك في أعقاب الحرب العالمية الثانية و كان هدفها فهم سلوكيات الدول و العوامل المؤثرة فيها. و يعتبر هائز موركان تاو ابرز روادها | من أهم افكار المدرسة الواقعية غياب اي علاقة بين السياسة و الأخلاق ، وجود عدة عوامل تحدد سلوك الدول ، شيوع الفوضى في العلاقات الدولية ، سيادة منطق القوة و السلطان و غياب الانسجام في مصالح الدول .

    المدرسة السلوكية : 
    نشات في خمسينيات القرن المنصرم و تبلورت في الستينيات منه. سعت لتحليل وتفسير وامكانية التنبؤ بمستقبل العلاقات الدولية. ومن أبرز روادها تالكوت بارسونز .

    المدرسة الواقعية الجديدة : 
    نشات في مرحلة مابعد السلوكية و اهتمت بمواضيع جديدة بخلاف المدرسة الواقعية السياسية التقليدية مثل السياسات الاقتصادية الدولية التي فرضت نفسها على الدول و تعدد الفاعلين الدوليين مثل المنظمات الدولية والشركات الكبرى غير الوطنية والمنظمات الدولية غير الحكومية والمجتمع الدولي الذي اصبح له تأثير على الدول.

    أزمة النظريات في العلاقات الدولية : 
    تتمثل ازمة النظريات في العلاقات الدولية في انها فشلت في فهم الواقع الدولي خصوصا وان الاحداث الدولية تقع بشكل غير متوقع تماما و بشكل سريع ومفاجئ مثلا : انهيار جدار برلين بشكل سلمي و تفكك الاتحاد السوفياتي بطريقة مذهل ... وهذا ما ادخل هذه النظريات في ازمة حقيقية لأنها فشلت في ادراك كيفية تغير العلاقات الدولية .

    نظرية نهاية التاريخ: 
    هي نظرية تقدم بها المفكر فرانسیس فوکویاما في مقالت تحت عنوان :هل هي نهاية التاريخ؟ وبعد ذلك ترجمها الى كتاب تحت عنوان نهاية التاريخ وخاتم البشر. وتطرح هذه النظرية فكرة جوهرية وهي انه لا يعد ممكننا التحدث مرة أخرى عن تاريخ للبشرية واضح المعالم و الأهداف بعد ماشهده العالم من ازمات و مشاكل ضخمة وكارثية وفكرة نهاية التاريخ ليست جديدة بل قديمة وليست من انتاج فرانسیس فوکویاما

    نظرية صدام الحضارات: 
    صاحب هذه النظرية هو الأمريكي صامويل هنتغتون. وترتكز هذه النظرية على أن الصراع في العالم الجديد لن يكون ايديولوجيا ولا اقتصادياة ولا عسكريا وانما حضاريا بسبب الانقسام الكبير بين الجنس البشري و بالتالي الصراع سيكون صراعا بين الهويات و الحضارات وقد حدد صامويل هنتغتون الحضارات الثمانية التي ستعيش صراعا فيما بينها : الحضارة الغربية، الكونفشوسية، اليابانية، الإسلامية، السلافية الأرطوذوكسية وامريكا اللاتنية وربما الافريقية.

    حاضر و مستقبل نظريات العلاقات الدولية : 
    تعيش النظريات في العلاقات الدولية ازمة حقيقية وذلك لصعوبة التنبؤ بمستقبل العلاقات الدولية و هذا ما يجعل هذه النظريات في تساؤل دام و مستمر .

    عصر الحرب الباردة 

    خيمت الحرب الباردة على العالم بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية استمرت اربعة عقود (45سنة) الصراع كان ايديولوجيا بين الاتحاد السوفياتي و الولايات الأمريكية المتحدة كان ايضا صراعا حول المصالح المادية الحيوية بين و.م.ا و الاتحاد السوفياتي اللذان كانا يمتلكان اسلحة نووية باستطاعتها تدمير كوكب الأرض تماما. حولت القدرة الهائلة لهاتين الدولتين الصراع بينهما الى صراع عالمي صراع بين الشرق الاشتراكي و الغرب الراسمالي. فالمعسكر الاشتراكي يرى في الراسمالية نظاما عدوانيا توسعيا استغلاليا يعسى الى الهيمنة على الشعوب و اجهاض التجربة الاشتراكية اما المعسكر الغربي فيرى أن المعسكر الشرقي معسكرا عدوانيا يسعى الى اقامة نظام شيوعي لا طبقي من خلال الثورات الشيوعية وانطلاقا من هذه التصورات كان من الطبيعي أن يتخذ المعسكران اجراءات للوقوف في وجه بعضهما البعض . وقد كان مؤتمر يالطا بداية الحرب الباردة حيث لم يتم الاتفاق بين امريكا ، والاتحاد السوفياتي وبريطانيا حول طريقة تسيير العالم بعد الحرب .ع.2 واول من اطلق هذا المصطلح الحرب الباردة" هو والتر لیبمان .

    المفاهيم الاستراتيجية في الحرب الباردة : 

    بعد انتهاء الحرب.ع.2. بزغ معسكران اقتصادیان وعسكريان وسياسيان. الاتحاد السوفياتي بسط سيطرته على اوربا الشرقية بينما بسطت امريكا سيرطرتها على اوربا الغربية. مما جعل العلاقات الدولية تدخل في ازمة حقيقية كادت تدفع العالم الى كارثة نووية. ومن بين المفاهيم الاستراتيجية التي رسمت السياسة الخارجية للقطبين: التوازن الاستراتيجية والرعب النووي سياسة الاحتواء او مبدا الحصر استراتجية الحرب المحدودة نظرية الرجل المجنون استراتجية الحرب الثورية .

    التوازن الاستراتيجية والرعب النووي : 
    خرجت و.م.ا قوية من حيث الأسلحة النووية بعد الحرب.ع.2. و استطاع الاتحاد السوفياتي تطوير ترسانته النووية و من ثم بدات استرتجية الرعب النووي. صاحب مصطلح توازن الرعب النووي هو العالم النووي الأمريكي:روبرن اوينهايمر. لكن لحسن الحظ لم تنشأ الحرب النووية خوفا من أن تنعكس على سلبا على الكوكب باكمله وبالتالي يضيع العالم باكمله بمافيه الاتحاد السوفياتي وامريكا و حلفائها.

    سياسية الاحتواء او مبدا الحصر : 
    صاحبة هذه السياسة هي الولايات الأمريكية المتحدة وكانت تهدف الى محاصرة التوسع السوفياتي و فرض الهيمنة على الدول غير الشيوعية وقد طبقت هذه السياسة في الشرق الأوسط ، وتركيا و اليونان ... من اجل حمايتهم من المد السوفياتي. ومن أجل تعزيز هذا الحصار تم انشاء الحلف العسكري NATO لكن هذه السياسة لم تكن ناجحة في كل الدول ، حيث فشلت في كوريا. مم سمح للاتحاد السوفياتي بالتدخل في كوريا و بالتالى اندلاع الحرب الكورية فيما بعد.

    استراتجية الحرب المحدودة :
    تتلخص هذه السياسة في انه على امركيا أن تكون مستعدة لخوض الحرب المحدودة بما يضمن النصر الها. و في نفس الوقت يجب عليها تطوير اسلحتها النووية . و كذا اللجوء الى التهديد باستدام القوة من اجل حماية المصالح وتحاشي انفجار النزاع و الوصول الى حرب نووية .

    نظرية الرجل المجنون : 
    تقوم هذه النظرية على ضرورة قيام الولايات الأمريكية باعمال عسكية مجنونة و غير متوقعة و غير منضبطة و لا يمكن حسابها او تقوها سلفا كاسلوب من اساليب الحرب النفسية و ادخال الرعب في قلوب القادة السوفيات. و قد تم تطبيق هذه النظرية في عدة اماكن و عدة مراحل من مراحل الحرب الباردة مثلا: قصف ميناء هایفونغ و هانوي وكذا مطالبة السيناتور الأمريكي باؤي غولد ووتر بقصف الصين السلاح الذري.

    استراتجية الحرب الثورية : 
    ترتكز هذه الفكرة على ان القطبين الأمريكي و الاتحاد السوفياتي عملا على ضم دول جديدة الى صفوفهما عن طريق دعم الثورات الداخلية و تجنيد العناصر الثورية الموالية لهما . و ذلك لأحداث التغييرات بطريقة غير مباشرة و غير رسمية .

    ساحات الحرب الباردة : 

    حصار برلين : 
    بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية سنة 1945 تم تقسيم مدينة برلين الى اربعة قطع : على التوالي بين فرنسا و انجلترا و امريكا و الاتحات السوفياتي . . لكن ثارت مشكلة حول الوضع الاقتصادي للمدينة حيث سارعت امريكا و فرنسا و انجلترا الى اصدار اصلاحات للعملة الالمانية طبقتها المانيا الغربية. و في نفس الوقت قام الاتحاد السوفياتي باصدرا اصلاح مماثل طبقته المانيا الشريقية .مما خلق ازمة و حرب عملات بين المانيا الشرقية و الغربية. وقد عرفت العلاقات بين الاتحاد السوفياتي و امريكا توترا كبيرا وصل لدرجة ان امريكا اقامت جسرا جويا ضخم لنقل المؤن الى مدينة برلين بعد أن قام الاتحاد السوفياتي بمحاصرة برلین من جميع الجوانب وقد تقدم الاتحاد السوفياتي و امريكا بعدة مذكرات و اقتاحات لحل الازمة لكن الازمة استمرت الى غاية عودة الاتصالات بين الاتحاد السوفياتي و انتهاء الأزمة بتحطيم جدار برلين سلميا.

    الحرب الكورية : 
    اندلعت هذه الحرب سنة 1953 و انتهت سنة 1953 بين كوريا الشمالي و كوريا الجنوبية و تدخلت امریکا تحت غطاء الامم المتحدة لصالح كوريا الجنوبية اما كوريا الشمالية فقد تلقت الدعم من طرف الصين بعد نجاح الثورة الشيوعية في كوريا الشمالية . وقد اعتبرت هذه الحرب من الحروب المحدودة التي شهدها العالم بعد الحرب العالمية الثانية و قد اتهم الكوريون الجنوبيون الكوريون الشماليون بالاعتداء عليهم عن طريق التوغل في الخط 38 و العكس صحيح . (****) في المرحلة الثانية من الحرب تدخلت الولايات المتحدة الامريكية و اخضعت كوريا الجنوبية للسيطرة و انسحاب الشماليين. و قد شن الكوريون الشماليون هجوما عنيفا أوقف تقدم الجيش الامريكي نحو الشمال . و رغم الاتصالات المكثفة بين الشماليين و الجنوبيون استمرت المعارك العنيفة مما ادى الى خسائر في الجانبين و انقسام كوريا الى شمالية و كوريا جنوبية .

    أزمة الصواريخ الكوبية : 
    تعتبر من اخطر ازمات الحرب الباردة . بدات الأزمة بتضييق الحصار على كوبا من طرف الولايات الأمريكية المتحدة > كما توقفت هذه الأخيرة عن شراء قصب السكر الكوبي و قامت ايضا بتجنيد المهاجرين الكوبيين في امريكا من اجل غزو كوبا بالسلاح و الاطاحة بالنظام الاشتراكي هناك. وبالفعل فقد قام بعض الكوبيون بالهجوم بطائرات أمريكية على المطارات الكوبية. و لكن عکس المتوقع فقد حققت كوبا انتصارا سريعا عليهم. و تكمن الازمة الكوبية في ان الاتحاد السوفياتي بدا في بناء قواعد عسكرية لاطلاق الصواريخ الهجومية القادرة على حمل رؤوس نووية وقد شكلت هذه الصواريخ تهديدا حقيقيا لأمريكا لانها كانت جد قريبة من اراضيها . وفي تلك الأثناء قام رئيس الاتحاد السوفياتي خروتشوف رسالتين الى الرئيس الأمريكي جون كينيدي يتعهد بازالة القواعد العسكرية و الصاروخيي مقابل رفع الولايات المتحدة الحصار عن كویا و عدم احتلالها. وقد اعتبرت USA هذا انتصارا لها و هكذا انتهت الأزمة . و انتهت الحرب الباردة .

    وضع المجتمع الدولي بعد الحرب الباردة 

    بعد انتهاء الحرب الباردة التي امتدت من سنة 1947 الى سنة 1989 دخل العالم مرحة جديدة سميت بعصر مابعد الحرب الباردة . وقد عرفت هذه المرحلة مجموعة من الظواهر الاقتصادية و السياسية و التكنولوجية الجديدة اهمها : ثورة البورصات المالية و الثورة المعلوماتية و ثورة الاتصال . حيث أصبحت السلطة و القوة للمعرفة و الذي يمتكل المعرف هو من يمتلك الثروة الحقيقية ، من ثم فأن الدول اصبحت تتسابق من اجل الحصول على وسائل الاتصال الحديثة من اجل غاية واحدة الا وهي الحصول على المعلومة و المعرفة .

    التحولات الكبرى : 
    بعد الحرب البرادة اصبحت البرصات المالية و الفاكس و الانترنيت و الشركات العالمية قادرة على اختراق الدول و التأثير في سيادة الدول و التاثير كذلك في طريقة تفكير المجتمعات و الشعوب ، و يمكننا القول - اعتمادا على الدكتور غيري في كتابه . ان من يمتلك المعلومة و المعرفة و كيفية تشكلهما و الحصول عليها هو من سيكون سيد القرن الحالي . اذن المعلومة هي الثروة الحقيقية لانها وسيلة للتأثير على كل شيء ( السياسة الاقتصاد ، المجتمع ، الدول ،،،،) واعتمادا على ما سبق فان الحروب في المستقبل لن تكون عسكرية بمعناها التقليدي و الشامل و انما ستكون حرب معلومات و ستشارك فيها الدول و كذا الشركات و المؤسسات الاقتصادية التحولات الاقتصادية الكبرى : تحول العالم من عالم اقتصادي ذو قطب واحد مهيمن الا وهو الولايات الأمريكية المتحدة الى عالم اقتصادي ذز ثلاثة اقطاب : اليابان ، امريكا، الاتحاد الاوربي .حيث لم تعد امريكا وحدها المهيمنة على الاقتصاد العالمي و انما اصبح منافسين جدد و بالتالي فان قواعد اللعة الاقتصادية تغيرت و تبدلت .حيث أن ثورة الاتصالات و الحاسبات الالية و اجهزة النقل المتطورة ساهمت في اعطاء فرصة لذول جديدة بان تصبح دولا قوية اقتصاديا في الساحة الدولية . ان اهم ما يميز هذه المرحلة هو أن القوة العسكرية مهمة و لكنها لا تحقق التقدم للدول و لا تحقق القوة الاقتصادية بل يحققها البحث و التطوير و التصنيع و استثمار الأموال الطائلة في كل هذا. انا العالم بعد عصر الحرب الباردة اصبح يعرف حربا اقتصادية و سبقا و منافسة شرسة من اجل القوة الأتصادي و لم يعد يستعمل القوة العسكرية كما كان لان الوة العسكرية تؤدي في غالب الأحيان الى كوارث انسانية و خسائر في صفوف جميع الأطراف المتحاربة .

    خط الشمال - خط الجنوب في مجال العلاقات الدولية : 
    عرف العالم بعد نهاي الحرب الباردة انقساما بين دول تنتمي الى خط الشمال و دول تنتني الى خط الجنوب : الدول الشمالية هي دول غنية حتى ولو كانت في جنوب الأرضية : افريقيا الجنوبية مثلا تنتمي الى دول الشمال الغنية . الدول الجنوبية هي الدو المتخلفة و الفقيرة . مميزات دول الشمال : تعتمد على الصناعات الدقيقية المربحة - متقدمة اقتصاديا وسياسيا مميزات دول الجنوب : الفقر و البطالة و الصراعات السياسية و التخلف الاقتصادي و الثقافي .

    اعادة ترتيب القوة في العلاقات الدولية : 
    اصبحت القوة الاقتصادية هي القوة الحقيقية بخلاف عصر الحرب العالمية الأولى و الثانية و الحرب الباردة حيث كانت القوة العسكرية هي كل شيء و اهم شيء . لقد اصبحت القوة السياسية في عصر ما بعد الحرب الباردة هوسيلة للتدخل في الدول و التاثير عليها .

    ظاهرة الكوكبة او العولمة في مجال العلاقات الدولية : 

    تعتبر العولمة من أهم القضائا التي كثر الحديث عنها ليس فقط على المستوى الأكاديمي و لكن ايضا على متستوي وسائل الاعلام و الراي العام و جميع التيارات الفكرية و السياسية ، و العولمة هي أهم ما يميز عالمنا المعاصر و الحاضر .

    فما هي العولمة ؟؟ 
    تعددت و اختلفت تعريفات العولمة فكل مفكر اعطاها تعريفا كما يراها من وجهة نظره. وسنتطرق في الأطر التالية الى مجموعة من التعاريف التي نعتقد انها شاملة لمفهوم العولمة :

    قراءة في مختلف تعريفات العولمة : 
    تعريف برهان غليون : العولمة هي ديناميكية جديدة تبرز داخل دائرة العلاقات الدولية من خلال تحقيق درجة عالية من الكثافة و السرعة في عمليات انتشار المعلومات و الكتسبات التقنية و العلمية للحضارة ،،، و يتزايد في العولمة دول الأطراف الخارجية في تحديد مصير الأطراف الوطنية ،،

    فيما ذهب بعض المكرين مثل جورج طرابشي الى ان مصطلح العولمة هو في الأساس مصطلح اقتصادي
    مالي حيث ان الاقتصاد هو المهيمن على العلاقات الدولية ، و اجتماعيا تتخلى العولمةي في اتساع رقعة و طبقة الأغنياء و كذلك اتساع طبقة الفقراء ، ثقافيا تتجلى في ان الثقافة الغربية ( الامريكية و الغربية بصفة عامة ) هي الثقافات السائدة و المنشرة عالميا .

    تاصيل العولمة : 
    لم يجتمع المفكرون العرب على اسم واحد محدد لظاهرة العولمة : حيث نجب بعضهم اطالق عليها اسم العولمة و بعضهم الاخر اطلق عليها الكونية او الكوكبة ،،، | . وللوصول الى حقيقة مفهوم العولمة دعونا نبدا بترجمتها من الانجليزية الى اللغة العرية: . في اللغة الانجليزية GLOBALIZATION مشتقة من GLOBE بمنعى الكرة اي الكرة الأرضية او الكوكب الذي نعيش على سطحه بمعنى آخر العالم اللذي نعيشه WORLD او الكون UNIVERSE و العالم يقصد به البشرية جمعاء . و نستنتج من هذا أن العولمة تجعل العالم كله مشاركا فيها . في اللغة العربية يقابل مصطلح globalization كلمة كوكب او كوكبة أي جعل الشيء معلقا بالكوكب باكمله .

    الاساس النظري للكوكبة المالية : 
    يمكن تلخيص هذا الفصل بالقول بان النظرية النقدية التي تقدم بها المفكر الاقتصادي و الحاصل على جائزة نوبل الامريكي ميلتون فريدمان هي المهيمنة على العالم و المنطبقة من قبل اصحاب الاموال و اصحاب رؤو الاموال و تعتمد هذه النظرية على أن : الأموال النقديقة يجب أن تستثمر في المناطاق و المشروعات التي تحقق اعلى نسبة في الأرباح . و لذلك يجب أن تكون هناك حرية تنقل رؤوس الأموال لتحقيق أكبر نسبة من العادات و الارباح . حيث لا مجال لادخار الأموال ،فالأموال كلها يحب أن تستثمر في المشاريع المربحة.

    المسسات المالية و الأسواق النقدية : 
    لقد تأسست العولمة على الفلسفة اللبرالية الحديثة الداعية الى تحرير الأسواق المالية و النقدية و التخلي على معظم الضوابط التقليدية التي كانت تسير الاقتصاد سابقا . حيث يتم تحويل الأموال بالمليارات في ثوان و دقائق معدودات على شاشات الحواسيب و بالتالي أصبح العالم الاقتصادية كله في يد طبقة من كبار المضاربين الذي يتاجرون بالأموال و العملات مستخدمين في هذا المليارات من الدولارات و شركات التامين و كذا صناديق الاستثمار الدولي. 

    لكن مع كل هذا ظهرت مشكلة اجتماعية كبيرة الا وهي أن الطبقات العمالية و الطبقات الوسطى اصبحت تحت ضغط الاغنياء و تقليص دور الدولة في الاقتصاد و عدم قدرتها على دعم الطبقات الفقيرة . كل هذا ادى الى ظهور و تزايد العديد من الظواهر الاجتماعية الخطيرة مثل الجرائم و الاحتجاجات العنيفة و كظا البطالة و الاعتصامات الجماعية و غياب التكافل الاجتماعي . 

    مصداقية ضريبة توبين في مواجهة الاستثمارات الأجنبية : 
    ضريبة توبين هي ضريبة اقترحها المفكر و الالقتصادي الامريكي جيمس توبين ، و تفرض هذه الضريبة على مبيعات النقد الأجنبي و على القروض الاجنبية و الحد من حرية راس المال في الانتقال لان حرية تنقل راس المال تضر بالقطاعات الانتاجية ، كما نصح هذا المفكر بالحد شيئا ما من نشاطات اسواق النقد العالمية و فرض ضريبة بنسبة 1% على كل المعاملات بالعملات الأجنبية. لكن برزت مشكلة في تطبيق هذه الضريبة حيث ان الاغنياء يعارضون بشدة هذه الضريبة و يضغطون بكل ما يملكون من قوة و نفوذ على الحكومات من اجل عدم تطبيقها .

    الكوكبة او العولمة و توديع مرتكزات الدولة الوطنية مستقبلا : 
    ان الدولة الوطنية أو القومية هي الدولة التي تقوم على وجود على مبدا فص السطل و اقتصاص السلطات بين السلطات التشريعية و التنفيذيوة والقضائية و هي الدولة التي تحترم دستورها باعتباره اسمی قانون في البلاد او الدولة و الدولة القومية لها جيش يحمي حدودها و سوقها من الأعداء الخارجيين و يضمن سيادتها على مجالها الترابي . لكن مع ظهور العولمة اصبحت الدولة فريسة أمام الشركات والمؤسسات الاقتصادية العالمية و الاسواق العالمية التي اصبحت تتدخل و تؤثر في قرارات الدولة الوطنية و بالتالي فان الدولة الوطنية اصبحت ضعيفة و بعدم تدخلها في الاقتصاد و انخفاض نفاقاتها العامة و كذا عدم قدرتها على الضمان الاجتماعي .

    عوالم الجنوب و افرازات العولمة او الكوكبة :
    يمكن تلخلص هذا المبحث في ما يلي : انا الموارد التي تمتلكها دول الجنوب لم تعد لها قيمة او اصبحت قيمتها ضعيفة في الأسواق الدولية . بينما المواد التي تنتجها الدول الغنية أو دول الشمال تمتلك قيمة اعلى بكثير خصوصا الصناعات التكنولوجية و كذا الخدمات التي تقدمها هذه الدول . البترول على سبيل المثال يباع كمادة أولية باسعار متدنية نسبيا لكن في المقابل نشتريه من الدول التي تعيد انتاجه في شكل كواد اخرى باثمان مرتفعة جدا . و بالتالي فدول الجنوب تعیش ازمة كبيرة في التنمية نتيجة احتكار دول الشمال لكل ما يحقق التنمية في تلك الدول الفقيرة و المتخلفة المبحث التاسع : الاستراتيجيات العربية و الكوكبة : على المستوى الاقتصادي : تتجلى ازمة الدول العربية في انها لم تخلق تكتلا اقتصاديا موحدا فيما بينها، كما انها دول دكتاتورية تعتمد على التشييد و النفط و الزراعة فقط !، وتخضع لما تمليه المؤسات المالية العالمية كما تعاني الدول العربية من انتفاع دیونها وضعف الناتج الوطني . في ميدان البحث العلمي و التطوير : غياب البحث العلمي بكل ملحوظ وضعف التشجيع على الابتكار و التطوير في الميدان الاجتماعي : تدهور الوضع الاجتماعي ظهور الثورات (ثورة سوريا و مصر...) بالظافة الى ارتفاع نسب البطالة و الفقر و الامية .

    العلاقات الدولية قرن 11-تنبر 2001 

    زلزلة 11 ايلول- شتنبر :
    شهد العالم يوم 11 شتنبر حدثا خطيرا يشبه الزلزال في تأثير ، و قد ضرب "الزلزال " مدينة نيويرك و واشنطن . وهذا الزلزال هو عبارة عن طائرات تحمل ركابا مسافرين تم اختطافها من طرف اشخاص معينين حيث تم توجيه هذه الطائرات مباشرة الى برجي التجارة في نيويورك و البنتاجون في العاصمة واشنطن و طائرة اخرى تم اسقاطها قبل ان تصل الى مدينة بنسلفانيا . وقد نتج عن هذا الهجوم الارهابي نتائج و خسائر بشرية ( ضحايا مدنيين ) و تغييرا في السياسات الأمريكية تجاه الشرق الأوسط بصفة خاصة . بعد الهجوم اعلنت امريكا حربا على الارهاب و صنفت العالم الى قسمين : أما أن تكون مساندا لامريكا او ان تكون عدوا لها . 

    بين نظرية المؤامرة و اللاترقب : 
    بعد وقوع هذا الهجوم الارهابي تعالت الأصوات المطالبة باجراء بحث موضوعي حول حقيقة هذا الهجوم .و انقسمت الآراء الى رأيين : 
    الرأي الأول : يقول بان امريكا هي التي خططت لذلك الهجوم بنفسها من اجل ان تحقق اهدافا اخرى من ورائه في المستقل ( احتلال العراق مثلا). ويطح هذا الرأي السؤال التالي : كيف يمكن التخطيط لتلك الهجمات بتلك الدقة و التعقيد من طرف رجال يقطنون في ادغال افغانستان !!. و كيف يمكن لأسامة بن لاد أن يمول تلك الهجمات مع العلم أن حساباته في البنك كانت مجمدة ! 

    الرأي الثاني : هل يعقل أن تفعل امريكا بنفسها كل هذا ؟ يعني هل يمكن لدولة أن تضحي بمئات الضحايا العزل و آن تهدم ناطحات السحاب بتلك الطريقة العنيفة !! عموما فان امريكا اتستغلت هذا الهجوم و جعلته ذريعة للتدخل في العراق على اساس ان صدام حسين هو من دعم و مول الاشخاص الذين اختطفو تلك الطائرات و توجهو بها صوب تلك المنشئات و البنايات المهمة . 

    بين مؤيد و معارض للغطرسة الأمريكية : 
    استغلت امريكا ما وقع في 11 شتنبر 2001 و جعلته فرصتها الذهبية لاحتلال العراق تحت ذريعة أن العراق يمتلك اسلحة دمار شامل . حيث تم احتلال العراق بشكل كامل و استغلال ثرواته خاصة البترو. وقد اعتمد امريكا بعد 2001 استراتجية حربية تعتبر ان العالم هو مصدر تهدید و قلق و بالتالي فامریکا تبقى دائما مستعدة للمواجهة ومراقبة العالم خصوصا روسيا و الصين الذين يعتبران من الدول القوية عسكريا و الطين قد يشكلان تهديدا قويا لمصالحها في العالم .

    تهميش دور الأمم المتحدة :
    تخضع منظمة الأمم المتحدة لتأثير امریکا ، ان امريكا هي التي توجه قرارات و تحركات منظمة الأمم المتحدة الصالحها. بمعنى آخر أن منظمة الأمم المتحدة اصبحت تخدم مصالح امريكا و حلفائها فقط . و هذا يجعل امريكا هي سيدة الموقف عالميا بهيمنتها و سلطتها و قدراتها السياسية و العسكرية . وقد تم استغلال منظمة الأمم المتحدة للتدخل في العالم العربي ( العراق و لبيا على سبي المثال ) في العراق: اعطت منظمة الأمم المتحدة الشرعية لامريكا باحتلال العراق في ليبيا : فرض عقوبات على نظام معمر القذافي من طرف مجلس الأمن الدولي .
    Nouredine Elaasri
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحقوق بالعربية .

    إرسال تعليق

    m